Created by potrace 1.16, written by Peter Selinger 2001-2019

وزير الصناعة خلال افتتاحه ملتقى وطني حول الفعالية الطاقوية في الإنارة العمومية: استراتيجية جديدة لتنظيم شعبة الصناعات الكهربائية

بتاريخ : 21 نوفمبر 2022


كشف وزير الصناعة، السيد أحمد زغدار، اليوم الإثنين 21 نوفمبر 2022 بمستغانم عن إعداد استراتيجية جديدة لتنظيم شعبة الصناعات الكهربائية تطويرها تعتمد على تعبئة كل الفاعلين في هذه الصناعات واستغلال كل الطاقات الانتاجية المتاحة لتلبية احتياجات السوق الوطنية والتعويض التدريجي للواردات.

وأوضح السيد زغدار، خلال اشرافه على افتتاح ملتقى وطني حول الفعالية الطاقوية في الانارة العمومية، بأن تطوير شعبة الصناعات الكهربائية يعد أولوية بالنسبة لدائرته الوزارية نظرا لبعدها الاستراتيجي عالميا وأيضا للإمكانيات والكفاءات التي تؤهل الجزائر لأن تكون رائدة في هذا المجال على المستوى الافريقي.

وذكر السيد زغدار بتوجيهات السيد رئيس الجمهورية خلال اجتماعات مجلس الوزراء لوضع استراتيجية جديدة شاملة تهدف إلى تنظيم شعبة الصناعات الكهربائية، ورسم ورقة طريق واضحة وبآجال مضبوطة، تعمل على تعبئة كل الفاعلين في المجال واستغلال كل الطاقات الانتاجية المتاحة للنهوض بهذا النشاط الصناعي، ليحل الإنتاج الوطني محل السلع المستوردة.

وتعمل وزارة الصناعة وفق تلك التوجيهات، يضيف السيد الوزير، على بذل الجهود والسعي إلى وضع الوسائل والإمكانيات المتاحة والكفيلة بترقية هذه الشعبة لاسيما ما تعلق بصناعة المصابيح المستعملة في الإنارة العمومية، محور اللقاء المنظم.

🔶🔶تقليص واردات التجهيزات الكهربائية ب 2ر1 مليار دولار في 2021🔶🔶 

وذكر الوزير، في هذا السياق، بإنشاء، مؤخرا، كلوستر للصناعات الكهربائية الذي ينتظر أن يعطي دفعة قوية ويفتح آفاقا واسعة لهذه الشعبة التي تتمتع بإمكانيات كبيرة في مجال المناولة ونسيج هام من الشركات من مختلف الأحجام يمكن مضاعفته من خلال توجيه الاستثمارات في كل الحلقات الناقصة من سلسلة قيم هذه الشعبة، حيث تعد بفروعها من أكثر الشعب الخلاقة للثروة ومناصب الشغل لتداخلها مع عدة نشاطات صناعية واقتصادية

وكشف في هذا الخصوص، بأن معدل واردات الجزائر من التجهيزات والمدخلات الكهربائية يعادل 5ر3 مليار دولار سنويا حيث تمكنت الصناعة المحلية الناشطة في هذا الفرع من تعويض 2ر1 مليار دولار خلال السنة الماضية وهذا في إطار الاستراتيجية المنتهجة.

🔶🔶لوائح فنية لتنظيم صناعة المصابيح🔶🔶

وفيما يتعلق بالفعالية الطاقوية للانارة العمومية، محور اللقاء، أشار السيد زغدار إلى أن استهلاك الإنارة العمومية 59% من الفاتورة الإجمالية للكهرباء للجماعات المحلية، مما استوجب التوجه إلى استخدام معدات وأجهزة أقل استهلاك للطاقة الكهربائية مجهزة بمصابيح “LED”.

وأكد بأن صناعة المصابيح عرفت تطورا جذريا من خلال الانتقال من صناعة المصابيح الزئبقية ومصابيح الصوديوم الى صناعة مصابيح”LED”، التي تعتبر من أحدث التكنولوجيا المستعملة في هذا المجال.

وقصد مواكبة هذا التطور، تشرف وزارة الصناعة على وضع إطار قانوني لتنظيم هذا النشاط بإشراك كل القطاعات المعنية على غرار الوزارات المكلفة بالطاقة، الانتقال الطاقوي، والتجارة، وبعض هيئات تقييم المطابقة وممثلين عن المتعاملين الاقتصاديين، حيث قامت بإعداد مشروع لائحة فنية (règlement technique) تحدد الخصائص الفنية لمصابيح LED، وفق المواصفات الوطنية والدولية. وستمكن هذه اللائحة فور المصادقة عليها من إرساء معيار إجباري يسمح بضمان جودة هذا المنتوج وكبح مستوردي المصابيح ذات النوعية الرديئة وحماية المنتوج الوطني من المنافسة غير الشريفة، المستهلك والبيئة.

فيديوهات وزارة الصناعة